Sun20210228


سورة الدهر

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
233
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع سورة الدهر بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
سورة الدهر - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2019-03-31 06:06:00
عدد الاستماعات
43
المدة
00:16:15
عدد التحميلات
233
نص هذا المقطع

القصيدة : سورة الدهر
الشاعر : علي عسيلي العاملي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي
المناسبة : الليالي الفاطمية 1440

فناحتْ (سورةُ الدهرِ)
على المُوفِينَ بالنَّذْرِ
زمانٌ دارْ بنارِ الدارْ
وبالمسمارْ على فاطِمْ
******
"يعوذُ" البابُ منْ شرِّ الشياطينِ
و"بسمِ" الضلعِ يجري دمعةَ الدينِ
فهذي (هلْ أتى) نادتْ أتى حيني
لأنعى روحَ ريحانِ الرَّياحينِ
ظلامٌ حلَّ في البيتِ
بكى المصباحُ للزيتِ
فنورُ اللهْ قضتْ زهراهْ
أطيلوا الآهْ على فاطِمْ
******
فأعظِمْ (سورةَ الإنسانِ) مِنْ سورهْ
ترى الآياتِ بالجنّاتِ مسرورهْ
ولكنْ لَمْ يعدِّدْ ربُّنا حُورَهْ !
ففيها أُمُّ حورِ العِينِ مذكورَهْ
بكتها الحورُ بالأنَّهْ
رأتْ ما أحرقَ الجنَّهْ
دخولٌ كانْ مِنَ الأوثانْ
بلا استئذانْ على فاطِمْ
******
تُرى كمْ آيةً في (سورةِ الدَّهرِ)
أتتْ في فضلِ أُمِّ الآلِ، هل تدري؟
"ثمانٍ" بعدَ "عشرٍ" جاء في الذِّكْرِ
وهذا عُمرُها المختومُ بالقهرِ !
بأحقادٍ سقيفيَّهْ
مضَتْ للهِ شيعيَّهْ
وحامي الجارْ غريباً صارْ
بدهرٍ جارْ على فاطِمْ
******
هِي الزهرا لِوحْيِ اللهِ ميقاتُ
لديها أحْرمَتْ هذي السماواتُ
فما ماتتْ ولكِنْ غيْرُها ماااتوا
لدينا فاطِمٌ.. مَنْ عِندَكُمْ؟ هااااتوا..
بَلغْنا باسمِها العِزَّا
فأينَ اللاتُ والعُزَّى ؟!
هيَ الإيمانْ بها الرضوانْ
كذا الغفرانْ على فاطمْ
******
(يتاماها ،أساراها، مساكينا)
قصدناها نناديها أغيثينا
عرفنا حُبَّها في الذَّرِّ تكوينا
فكيفَ النارُ يومَ الحشرِ تكوينا ؟!
لنا (الأكوابُ مِنْ فِضَّهْ)
وتعطيها لنا فِضَهْ !
فكمْ مِنْ عامْ ؟! معَ الخُدَّامْ
عزاءٌ دامْ على فاطِمْ
******
(مِزاجُ الكأسِ) دمعاتٌ جرَتْ حرَّى
تُواسي عبْدَ "سبحانَ الذي أسرى"
دعاهُ اللهُ : كُلْ "تفاحةَ الزهرا"
بكاها اليومَ عادتْ عينُها حمرا
دَنوْنا "قابَ ضِلْعَيْنِ"
رأيْنا دمعَ سِبطيْنِ
فهذا ناحْ وهذا صاحْ
وكلٌّ طاحْ على فاطِمْ
******
بلى ما (قدّروا الزهراء تقديرا)
ومنها (فجَّروا الدَّمعاتِ تفجيرا)
ففي الآياتِ إنْ نقْرأ (قواريرا)
سَمِعنا جنبها المكسورَ تكسيرا
بسوطِ الجَلدِ والهضمِ
غدتْ جِلداً على عظْمِ
ودمعُ البابْ معَ الأعتابْ
جرى ميزابْ على فاطِمْ
******
طوالَ الحُزنِ يبقى العمرُ منذورا
وبالآهاتِ يبقى (السعيُ مشكورا)
سنبكي (لؤلؤَ) الزهراءِ (منثورا)
تولّى جَمْعهُ الظامي بِعاشورا..
حسينٌ يجمعُ القُرطَ
وتبكي عينُهُ السِّقطَ
فواويلاه ويا لهفاهْ
ويا حزناهْ على فاطِمْ

المرسل: الثلاثاء, 29 كانون1/ديسمبر 2020