Fri20191018


تعقيب صلاة العشاء

أباذر الحلواجي

عدد التحميلات
67
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع تعقيب صلاة العشاء بصوت أباذر الحلواجي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
تعقيب صلاة العشاء - أباذر الحلواجي
تاريخ الاضافة
2018-12-15 17:12:07
عدد الاستماعات
1
المدة
00:03:12
عدد التحميلات
67
نص هذا المقطع

تعقيب صلاة العشاء

اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ

اَللَّـهُمَّ اِنَّهُ لَیْسَ لی عِلْمٌ بِمَوْضِعِ رِزْقی ، وَ اِنَّما اَطْلُبُهُ بِخَطَرات تَخْطُرُ عَلی قَلْبی ، فَاَجُولُ فی طَلَبِهِ الْبُلْدانَ، فَاَنـَا فیما اَنَا طالِبٌ کَالْحَیْرانِ ، لا اَدْری اَفی سَهْل هَوُ اَمْ فی جَبَل، اَمْ فی اَرْض اَمْ فی سَمآء ، اَمْ فی بَرٍّاَمْ فی بَحْر، وَ عَلی یَدَیْ مَنْ وَ مِنْ ، قِبَلِ مَنْ وَ قَدْعَلِمْتُ اَنَّ عِلْمَهُ عِنْدَکَ، وَ اَسْبابَهُ بِیَدِکَ ، وَ اَنْتَ الَّذی تَقْسِمُهُ بِلُطْفِکَ وَ تُسَبِّبُهُ بِرَحْمَتِکَ .

اَللَّـهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَ آلِهِ وَاجْعَلْ یا رَبِّ رِزْقَکَ لی واسِعاً ، وَ مَطْلَبَهُ سَهْلاً، وَ مَاْخَذَهُ قَریباً ، وَ لاتُعَنِّنی بِطَلَبِ مالَمْ تُقَدِّرْ لی فیهِ رِزْقاً ، فَاِنَّکَ غَنِیٌّ عَنْ عَذابی، وَاَنـَا فَقیرٌ اِلی رَحْمَتِکَ ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ، وَ جُدْ عَلی عَبْدِکَ بِفَضْلِکَ اِنَّکَ ذُوفَضْل عَظیم، وصَلّ اللّهُم عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِه الطیبین الطاهرين .

المرسل: الثلاثاء, 01 كانون2/يناير 2019