Mon20210412


ما ينعرف راح

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
328
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع ما ينعرف راح بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
ما ينعرف راح - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2017-10-18 18:25:34
عدد الاستماعات
20
المدة
00:14:02
عدد التحميلات
328
نص هذا المقطع

قصيدة : ما ينعرف راح وجهه من القمر

الشاعر : حسام الحمزاوي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

ما ينعرف راح وجهه من القمر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
مو لون الهدوم بسيفه كشخته...من دون الأولاد امدلل عمته
من ودعه حسين نزلت دمعته...شم هيل الخيام كله برقبته
صح طوله شلال بعيون البشر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
قد ما حلو انشاف بالرقبه النفس...من عطره لحسين حنيه انترس
صاح آنا الأكبر عمه اعيون الحرس...شافو ضوه و جاي صاعد عالفرس
الراية طاووس شدها عالظهر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
ابزحمة الخيل راسه شايله...رغم العطش راح يمطر مرجله
من غيرته الماي عافه العاذله...من قصة الأكبر عرقة كربله
ما شالته القاع يمشي اعله النظر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
من شافته الخيل رجعت لي وره...و بضربة السيف ضاقوا حيدره
ما يشتهي الماي شفته امفطره...من دون السيوف ضربته امبخره
حته الهوه الهاب شمّه من النحر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
واقف عله الماي ضامي من خطب...الما يشربه حسين منه ما شرب
و يطشر الجيش و يلمهم حطب...من يرفع السيف تنزل للرقب
من كل كتر راح سد باب المفر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
يسحق عالجروف قلبه بيه ضمه...من يلزم الماي يشمره اعله السمه
ما يضرب الروس مثل حامي الحمه...يضرب عالضلوع ثار الفاطمه
و اهلاله من غاب ظل طافي الشهر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
أمه و تعرفه جماله بالفزع...مثل الهوه يروح لرقاب الشمع
ما خايفه اعليه بديهم ينصرع...من اليحسدون خلت له الدرع
من طب الأكبر بعينه الطف زغر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
حدره الفرس قام يلهب حافره...و الحومة تنشاف مثل الآخره
سبعين ألف ليل لقاهم بالسره...سواها الأكبر سبحه امطشره
من خزرته الطير فوقاه ما عبر...بس من عطش صار أحله من النهر
******
مو سهله العيال لمن تنثلم...كلما يقع حيد زينب تنلجم
وزعهم حسين ظل ابلا حزم...و العاشر ايريد للخيمه زلم
زينب عالأكبر سومرها السهر...بس من عطش صار أحله من النهر

المرسل: الأحد, 04 تشرين1/أكتوير 2020