Wed20210922


يامحلة الموت

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
316
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع يامحلة الموت بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
يامحلة الموت - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2017-10-15 16:09:29
عدد الاستماعات
28
المدة
00:12:46
عدد التحميلات
316
نص هذا المقطع

قصیدة : يا محله الموت...بإسم حسين و عنوانه

الشاعر : صفاء الدفّاعي الرميثي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي

 

يا محله الموت...بإسم حسين و عنوانه
يا محله الموت...في شهر الله و أحزانه
أحرار و قررنه...ما نترك منبرنه
******
أعلن من عله المنبر إلى كلمن يهددنه...تعظيم المجالس زاد من قوة عقايدنه
يالرايد تغيرنه اسمع جلمه من عدنه...أبد عن خدمة المنبر قسم هيهات تبعدنه
نقسم هيهات...من المنبر ما نتبره
نقسم هيهات...لو ننزف آخر قطره
لو قطعوا منحرنه...ما نترك منبرنه
******
المجلس كربله انشوفه و نطلع للعزاء انزور...و لأن قائدنه منبرنه و حوله يلتف الجمهور
اشكثر يا ليتنا صحنه إجه الطف و إجانه الدور...ألا من ناصرٍ واجب نلبيه بشهر عاشور
عاشر عاشور...كون الموعد يتجدد
عاشر عاشور...صوت الثائر يتردد
نقسم يا عاشرنه...ما نترك منبرنه
******
الظاهر ما عرفتوها و لا جنكم فهمتم زين...علينه ما يدور الموت إحنه اندور اعله البين
اسمع يا عدو الله اقتل و اذبح و بعدين...تمل و ما نمل احنه نموت و نحتيي بحسين
من أجل حسين...نفدي الغالي اتعلمنه
من أجل حسين...أرخص ما نبذل دمنه
اشما حاقد فجرنه...ما نترك منبرنه
******
شيعه و ما نهاب الموت اشحلاة الموت عالخدمه...إذا جان بشهر عاشور و بمجلس أبو اليمه
كرامه الكل محب خادم طاح مخضب بدمه...على باب الصحن و السور لازم ينكتب اسمه
نكتب أسماء...أسماء النذروا دمهم
نكتب أسماء...نتعلم موقف منهم
موقفهم يجبرنه...ما نترك منبرنه
******
من أول شهيد الطاح للخدمه الحسينية...أسمعه يوصي بالباقين سووا اقراية يومية
أسمع واحد يقله عهد من عندي ليلية...أحضر آنا و أولادي ضداً للوهابية
كل واحد مات...هاك انظر يا جتاله
كل واحد مات...حضروا هالليله اعياله
تهتف هاك انظرنه...ما نترك منبرنه
******
يا أحفاد ابن سفيان احنه أحفاد ابن حيدر...العلمنه بشهر عاشور عقيدة و ثورة نتفجر
مو احنه اليعوف حسين لو عن حبه نتعذر...اليحمل غيرة العباس مثل عباس يتوذر
جف العباس...علمنه أسرار اهوايه
جف العباس...طاح و ما هد الراية
عباس بضامرنه...ما نترك منبرنه   

المرسل: الثلاثاء, 16 شباط/فبراير 2021