Sat20200926


هي عيني ناحت وفؤادي يتقطع لمصاب الهادي

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
236
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هي عيني ناحت وفؤادي يتقطع لمصاب الهادي بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هي عيني ناحت وفؤادي يتقطع لمصاب الهادي - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2017-04-06 08:08:10
عدد الاستماعات
43
المدة
00:17:30
عدد التحميلات
236
نص هذا المقطع

قصيدة : هي عينيَ ناحت وفؤادي

للشاعر : الأديب الحاج مهدي جناح الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

هي عينيَ ناحت وفؤادي      يـتـقطعُ لمصابِالهادي
قـد أنـى الصخرُلبلواهُ      جـمـرةُ أحـزانيتنعاهُ
******
قـلـبٌ  للإسلامِجريحُ      لـمصابك و البيتُينوحُ
و الـملأُ الأعلىمفجوعُ      و  بـكاءاً  صارَالتسبيحُ
الـيـوم  لحيدرةٍسارت      فـاطـمةُ الزهراءُتصيحُ
قـم  يا  نبأ الحقِالأعظم      ذا شـبلكَ مقتولٌبالسم
و  الـصـبرُ غريباًواراهُ      جـمـرةُ أحـزانيتنعاهُ
******
خـطـبٌ  بالتوحيدِ  ألما      أرجـاءَ  الـمعمورةِ عما
و الـشمسُ تذلتمعولةٍ      و الـدنـيـا أورثهاهما
أدرى  مـتـوكـلهملما      بـحشاشتهِ  أجرى السما
أحـشـاء التقوى أدماها      و بـيـثربَ عيناأجراها
و  الـسُـمَ بأحمدَأجراهُ      جـمـرةُ أحـزانيتنعاهُ
******
يـا بـحـرَ اللهِ الـرباني      فـي حبكَ يزكوا وجداني
و هـداكَ إلى الحقِِهداني      و  ضـريحك مأوىإيماني
و  مصابكَ  أعطىأحزاني      درسـا في الصبر و زكاني
لـلقاءك  أوقدتُشموعي      و حـنيني يسعرُ بضلوعي
لـقـتـيـلٍ قلبيمثواهُ     جـمـرةُ أحـزانيتنعاهُ
******
قـبـتكَ  الكونُ لهاذلا      و لـهـا وجـهُ اللهُتجلا
خشعت  للرحمانِ  فأهوت      سـاجدتً  و عليها صلا
هيَ  عرش اللهِ فمنيقوى      أن  يـبـلغَ  للعرشِ محلا
قـد ذلَ الإرهابُ و خابا      هي  شمساً  تبقى وسحابا
هـيَ  صـرحٌ أعلاهُاللهُ      جـمـرةُ أحـزانيتنعاهُ
******
يـا  هادي الأمةِ يامأوى      أحـرار  العالمِ  فيالبلوى
يـا  سـورَ الله لهنسعى      زلـزال الـفتنة إندوى
أبـواق الغدر و إن نعقت      كي تمحو ذكرك لن تقوى
زادٌ  لـلأحـرارِ  وقوتُ      لـن يكتمَ صوتُكتابوتُ
جـرحـك  قرآنٌمعناهٌ      جـمـرةُ أحـزانيتنعاهُ
****
لـلـحجةِ  نرفعُ شكوانا      صـبـغة أرضَ اللهِدمانا
شـاءنـه  أوغـلَبأذانا       لـلـسيف  عيونٌباكيةٌ

المرسل: الثلاثاء, 22 أيلول/سبتمبر 2020