Thu20220526


قل عم تسألون

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
545
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع قل عم تسألون بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
قل عم تسألون - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2016-11-03 19:21:55
عدد الاستماعات
91
المدة
00:15:58
عدد التحميلات
545
نص هذا المقطع

قصيدة : قل عم تسالون
الشاعر : علي عسيلي العاملي

 الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

 

قُل عَمَّ تسألون هُم صُحبة المنُون
قَد زادَهُم جُنون حُسین حُسین حُسین
******
نادی ألا من ناصرٍ لبَّوا نداءه
مِن بعدما في الذّرِ کانوا أصفیاءه
هبُّوا شباباً عَصبةً حتی عَباءه
أدّوا إلی الجبتین في الطَّفِ براءه
بالقَولِ و الیَدین قَد حاربوا اللَّذین
متی بِمَن و أین حُسین حُسین حُسین
******
هاني حبیبٌ نافعٌ جَونٌ و حرُّ
سعدٌ شبیبٌ عامرٌ زیدٌ و بدرُ
قیسٌ زُهیرٌ مالکٌ سیفٌ و بِشرُ
هُم واحدٌ في دهرِهم و الناسُ صِفرُ
قَصیدةُ الشهید هُم بیتُها الوحید
فقط هو النشید حُسین حُسین حُسین
******
التائبونَ العابدونَ الحامِدونا
کلٌّ غداً في عشقهِ یُبدي فنونا
ذا جونُ من أسمِ حُسینٍ زادَ نونا
ما ظلَّ جوناً إنّما صارَ جُنونا
الماءُ مِن وَفاء و الطینُ کربلاء
و روحُهم فداء حُسین حُسین حُسین
******
أبدَوا نُجومَ الظُهرِ في عینِ الصُفوفِ
قَد زلزلوا زِلزالها عندَ الحَتوفِ
عنهم حَکَت أخبارها بیضُ السیوفِ
ما صَلَّتِ الآیاتِ بَل فرضَ الطفُوفِ
کانوا هُمُ الشِفار لسیفِ ذي الفقار
أرجوزةُ المغَار حُسین حُسین حُسین
******
صدوا الأنا ما همَّهُم عیشٌ دنيُّ
هُم حرفُ لا في کربلا فافخَر عليُّ
إن کان رفضاً حبُّهُ مُوتي أمَيُّ
فاللهُ مِن قبلِ البرایا رافضيُّ
طفوفهم کتاب مدادهم خِضاب
فأقراء أبا تُراب حُسین حُسین حُسین
******
کانت سهامُ القَومِ في الأجسادِ وَردا
جُرحاً فَجُرحاً أم تُری شهداً فَشَهدا
ما أبصروا خیلاً و لا رُمحاً و حَدّا
قُل أنهاراً نخلاً و زیتوناً و خُلدا
بالموتِ یأنَسون لَم یغمِضوا الجفون
ماذا تری العیون حُسین حُسین حُسین
******
ذي کربلا کانت لهم إسمي ولادَه
في موتهم للموتی قَد شَقّوا القِلاده
کانوا عَواماً أصبحوا بالقَتلِ سادَه
هُم نفسهم في عسکرِ المهديِّ قادَه
بالثأرِ للقتیل في فِرقةِ الکفیل
هِتافهم صَلِیل حُسین حُسین حُسین
******
تالله مُذ نادی بیهِم قُطبُ الإمامه
کادوا لهُ أن ینهضوا یا للکرامه
الأرضُ مادت تحتهم هذي علامه
تتلو و ما أدراک ما یومُ القیامه
قیامهُ الغرام في بُقعهِ السلام
تردِدُ الهیام حُسین حُسین حُسین

المرسل: الثلاثاء, 26 كانون2/يناير 2021