Thu20201022


عقلي بجنون

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
339
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع عقلي بجنون بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
عقلي بجنون - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2016-11-03 19:21:55
عدد الاستماعات
70
المدة
00:15:19
عدد التحميلات
339
نص هذا المقطع

قصيدة : عقلي بجنون...يهوى المنون

للشاعر : ناظم الحاشي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

عقلي بجنون...يهوى المنون
ما عندي غير اثنين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
ما برد دمي اعله ثاري لو ألف مره أنقتل...آني مثل النار طبعي امنين ما أريد أشتعل
من أگولن يا حسين الكل صعب يصبح سهل...لأن مجنون بمحبته الهالسبب صاحب عقل
إي و الكتاب...متظل صعاب
من أدعي بالأسمين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
من وصلت الكوفة كلها اتعنت اتدور رضاي...من دخلت المسجد آنا اتوضت و صلت وراي
انطوني دمهم بالبداية و تالي ما ينطوني ماي...من إجه ابن ازياد قامت كلها طعنتني بقفاي
أول شهيد...يرفض يزيد
و موالي هالنورين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
و الله من هدّيت بيهم ما بقه الفارس أثر...ما شفت واجهني واحد كلها دارت لي الظهر
إي و حق كسر الزجية الجيش يم سيفي انكسر...مثل يوم الحشر صاروا بشر ما يعرف بشر
منها اشتفيت...بيها ارتويت
ما خالفت أمرين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
زلزلت هالگاع بيهم چن علي بساحة قتال...هذا مو مسلم يقاتل هذا حيدر لا محال
ون أطيحن و آنا عمي السيفه ما خاسر نزال...السيف علّم راس مرحب يرطخ الرب الجلال
هذا القرار...من ذو الفقار
سيف و حمل سيفين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
بالأسر من خبّروني و سيفهم فوق الوريد...تترك حسين و تبايع زمرة أجلاف العبيد
قلت لا يا روحي صبري الينذبح صابر شهيد...و الله أمد للذبح راسي و لا أمد إيدي اليزيد
هذا الولاء...للأنبياء
وينه ألقه منهم وين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
قلت لو قدّمت روحي يخف عله حسين الألم...حته لا تنهان حره و ما تشب نار بخيم
و ما تطيح اعله الشريعة اجفوف شيّال العلم...حته لا أشوف الرضيع ابنحره مذبوح بسهم
بالطف غريب...و الخد تريب
لو نظروا الخدين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
ما ردت لحسين بالطف راسه مرفوع ابرمح...و لا تدوس الخيل صدره بيه تسعمية جرح
و لا ردت رمله أسيرة و لا القاسم ينذبح...و لا علي الأكبر صريع و ليله مكسورة جنح
نار الدموع...بين الضلوع
هذا الحزن لاوين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون
******
ما ردت زينب أسيرة اتروح بيد الناصبي...بصوت يضرب راس أخوها و يشتم ابجدها النبي
هاي أخت عباس هاي و لبوة الحر الأبي...كون حاضر يمها حيدر زينب بيوم السبي
و الله اليفوت...لازم يموت
تحرسها هالعينين...رب العرش و حسين
عقلي بجنون...يهوه المنون

المرسل: الثلاثاء, 29 أيلول/سبتمبر 2020