Thu20210513


أمرر

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1890
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع أمرر بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
أمرر - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2015-11-15 10:33:01
عدد الاستماعات
1120
المدة
00:02:20
عدد التحميلات
1890
نص هذا المقطع

قصيدة : أُمْرُرْ عَلَىْ جَدَثِ الحُسَيْنِ

للشاعر : المرحوم السيد إسماعيل الحِمْيريّ

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

 

أُمْرُرْ عَلَىْ جَدَثِ الحُسَيْنِ وُقُلْ لِأَعْظُمِهِ الزَّكِيَّةْ...يَا أَعْظُمَاً لَا زِلْتِ مِنْ وَطْفَاءَ سَاكِبَةً رَوِيَّةْ
مَا لَذَّ عَيْشٌ بَعْدَ رَضِّكِ بِالجِيَادِ الأَعْوَجِيَّةْ...قَبـــــرٌ تَضِمّــــــنَ طيّبّـــاً آبـــاؤُهُ خَيـرُ البرِيّه
آباؤُهُ أهـــل الرياســـةِ والخِلافَــــــةِ وَالوصُيّه...وَالخَيرِ والشِّيــــمِ المهذَّبـــةِ المَطيّبةِ الرّضيّه
فإذا مَرَرْتَ بِقبــــــرِهِ فأطِـــل بِهِ وَقِفَ المَطيّة...وَابْكِ المُطَهّــرِ للمطهَّـــــرِ والمطَهَّرةِ الزكيَّة
كَبكــــاءِ مُعْــــوِلَةٍ غَدَتْ يَوماً بِواحِــدِها المنيَّة...وَالَعنْ صَــدى عُمَرَ بْنُ سَعْدٍ والمُلمّــــعِ بالنَقيّه
شِمْرِ بنِ جوشــــنٍ الذي طاحــت بهِ نَفْسٌ شقيّة...جَعَلوا ابنَ بنْتِ نَبَّيِهم غَرَضاً كما تُرْمى الذَّرِيّة
لمْ يَدْعُهُــــمْ لِقِتـــــالِـــهِ إلا الجعــــالةُ والعَطِيّة...لَمّا دَعــــوْهُ لِكــــي تُحّكّـــمَ فِيــــهِ أولادُ البغيّة
أوْلادُ أخْبثِ مَنْ مَشى مَرَحــــــاً وأخْبثهِم سَجِيّه...فَعَصــــــاهُمُ وأَبَتْ لَـــــــهُ نَفْسٌ مُعَــــزّزةٌ أبيّه
فغذو لهُ بالسابغاتِ عليهِمُ و المشرَفيّة...والبِيضِ واليَلَبِ اليمانيْ والطِــــوالِ السَّمْهَريَّة
وَهُم أُلـــــوفُ وَهْوَ في سَبْعينَ نَفْســــاً هاِشمِيِة...فَلَقـــــوْهُ في خَلَفٍ لأحمــــدَ مُقبِليِـــنَ مِنَ الثّنيِّة
مستيقنين بأنّهــــم سِيقــــوا لأسبــــــــابِ المنية...يا عَيْنُ فابْكِ ما حَيَيْتِ عَلى ذوِي الِذمـــمِ الوفيّة
لا عُذرَ في تَــــــرْكِ البُكاءِ دَمــاً وأنْتِ بهِ حَريّة

المرسل: السبت, 01 أيار 2021
ياسر كنو 2015-11-15 04:54:12
أمرر على جدث الحسين وقل لأعظمه الزكية يا أعظماَ لازلت من وطفاء ساكبة روية مالذ عيش بعد رضك بالجياد الأعوجية قبرُ تضمن أباؤه وخير البريةأباؤه اهل الرياسة الخلافة والوصيةوالخير والشيم المهذبة المطيبة الرضيةفأذا مررت بقبره فأطل به وقف المطية