Fri20200710


العايش بأوهامه

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1248
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع العايش بأوهامه بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
العايش بأوهامه - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2015-02-09 09:57:04
عدد الاستماعات
178
المدة
00:11:20
عدد التحميلات
1248
نص هذا المقطع

قصیدة : العايش بأوهامه

الشاعر : وسام الشويلي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

 

العايش       بأوهامه      ...قّربت      أيامه

رايد  أحجي  اويه  اليعادي  المصطفه و ذريته
أرد   أقله   الوهم   هذا   بس   ندم   تاليته
علي   اهوايه   اعله   المنابر  يا  نذل  سبّيته
تكره   الشّرف   الكعبه   و   الصنم   حبّيته
و       العبد       أصنامه...قّربت      أيامه
*****
فرق   بيني   و  بين  فكرك  انت  ما  تدناني
منهجي   القرآن  و  انت  منهجك  شيطاني
شيعي   و   بحفظ  الوصيه  المصطفه  وصّاني
آنا   للمهدي   دعائي   و   انت   للسفياني
المهدي    هاي    أعلامه    ...قّربت   أيامه
*****
مو   عجيبه   حجر   لمن   مرقده   اتنبشونه
بيت    أم    الحسن   انتم   رحتوا   اتحرقونه
حجر   جيه   لن   يعادي   الشجرة  الملعونه
رحتوا   يم   قبره   بحقدكم   ردتو   اتطلعونه
اتريدون       إعدامه      ...قّربت      أيامه
*****
ميّت و من عنده خفتوا اشلون لو كض سيفه
يقلب    الشام   بأسرها   و   المنايه   ابكيفه
إبن   ابو  سفيان  هوه  و  ما  مشه  بتخويفه
و   الله  منكم  يالنواصب  راح  ياخذ  حيفه
ما        يطخ       الهامه...قّربت       أيامه
*****
هاي    مو   أول   جريمه   ابحقد   ترتكبوها
هند   أكلت   جبد   حمزه  و  انتم  اتحبوها
نسأل   احنه   و   الإجابه   فنكم  اتكتبوها
إبن   أبو   سفيان  جثته  ليش  ما  اتنبشوها
ما       ثبت       إسلامه...قّربت      أيامه
*****
حجر   ميغير   ولاءه   و   لا   يبدل  البيعه
عله    هالمعتقد   هذا   اوياه   كل   الشيعه
حجر   هذا   يالنواصب  حب  علي  ميبيعه
جثه   و  اتنادي  ابقبرها  بس  علينه  انطيعه
علي      الحق      أحكامه...قّربت     أيامه
*****
لون   كل   مرقد   يطيح   و   تنتهي  آثاره
بالقلب  حب  علي  باقي  و  الضمير إختاره
المهدي   بيّن  يالنواصب  شوفوا  الكم  جاره
غضبة     الجبار     هاي     اتلّوح     ببتاره
و      اليسل     صمصامه...قّربت     أيامه

المرسل: الخميس, 16 نيسان/أبريل 2020