Fri20220527


الرؤيا

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
6447
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع الرؤيا بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
الرؤيا - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2014-10-29 18:18:58
عدد الاستماعات
723
المدة
00:06:28
عدد التحميلات
6447
نص هذا المقطع

قصيدة : الرؤيا

الشاعر : مصطفى الصائغ

الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائی

 

قد         رأيتُ         السماء         .         .         ضُرجت        بِالدماء
فيها         نجوماً         صُرعا         ،         والبدرُ         يُجري        أدمُعا
******
جفني  صُبح  جسر  المناحة  بدرب  العتاب  ،  ذابل تغص بيه المدامع والهوا الهاب
بلوعة  يصد  بنايباته  لجبهة  الباب  ،  ساهر  ابد  ما  تمره  غفوة  تسد  الاهداب
شاخِصًا          للذرا         .         .         فانطوى         كي         يرى
طيفًا        إليهِ        قد        سعى       ،       والبدرُ       يُجري       أدمُعا
******
عيني  غفت  وأشعر  عليها  المدمع  يحوم  ، روحي بعوالم طيفي سارت تجمع اهموم
لنها  على  عيون  الثريا  تشاهد  ادموم  ،  صورة  قمر  محنية  يمه  قلوب  النجوم
أنجمٌ             زاكية             .             .            ترتجِف            باكية
والشمسُ         تُحني        أضلُعا        ،        والبدرُ        يُجري        أدمُعا
******
أصفن  وأغضن  طرفي  وامسح  موج الاعبار ، لني أشاهد وادي من دم يلتهب نار
أنحب  و  الم  بجفوف  ايديه  اوصال  الأقمار  ، أرجع اشوفن ذكرياتي بحد الأشفار
كوكبًا             كوكبا            .            .            مزّقتهُ            الضُبا
والكونُ        حزنًا       قد       نعى       ،       والبدر       يجري       أدمعا
******
أمشي   وأشمن  ريحة  ايدي  بذيج  الأبدان  ،  واذكر  بنيني  عودتها  تخلي  نيشان
أشهق واجر حسرة اعله حسرة دمعي غدران ، واقعد أوّسد جثة جثة بين الأحضان
مركبي        قد        رسى        .        .        عِندَ        بحرِ        الأسى
للحُزنِ         أضحى        مرتعا        ،        والبدر        يجري        أدمعا
******
بنوحي   ألملم   نايباتي   بوادي   الجراح   ،  وانظر  ربيبات  القداسة  ابين  الرماح
تعثر   شبه   عثرة  حمامة  مكسرة  جناح  ،  تنهض  تدور  عالتركها  بلوعته  وراح
يلتظي             قلبُها             .            .            يحترق            ثوبُها
والماءُ         عِندَ         المشرعة         ،        والبدر        يجري        أدمعا

المرسل: الإثنين, 07 حزيران/يونيو 2021