Wed20191023


لباس الدنوب

أباذر الحلواجي

عدد التحميلات
639
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع لباس الدنوب بصوت أباذر الحلواجي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
لباس الدنوب - أباذر الحلواجي
تاريخ الاضافة
2014-02-10 20:22:13
عدد الاستماعات
104
المدة
00:07:18
عدد التحميلات
639
نص هذا المقطع

يا رَبّ يا رَبّ              أَلْبَسَتْنِي الذُّنوبُ ثوبَ مَذَلَّة
-------------
يَا سَيِّــدِي           مِنْ غَفْلَةٍ         تَشَكَّلــــَتْ        بِــدَايَتي
مَلامِحِــي             تَخُطّـــُها         بِأَدْمُعِـــي        حِكَايَتي
بِمَنْ تُـرَى            أَلُـوذُ إنْ            طـَرَدتَنـي        لِغَــايَتي
قَلْبِي أَنــَـا             دَقَّـاتُــــهُ         تُمِِيتُـــــهَا        جِنَـايَتي
فَأحْيِــــــهِ           بِتـَوْبَـــةٍ          وَاخْتِمْ بِهَا        نِهَـايَتِي
-------------
علــيكَ يــــــا              ربَّ السَّما        بِشــِدَّتِي           مُعَــوَّلِي
سِــــــوَاكَ مَا              مِنْ رَاحِـمٍ        وَغـــافِرٍ           مُـــؤَمَّلِ
ألا اعْفُ عَنْ               خَطِيـــئَتِي        يا مَنْ بِهِ         تَوَسُّــلِي
عَلَيْــــــكَ فِي              جَمِيـــعِ مَا       يُهِمُّنـــِي         تَوَكُّــلِي
بِظِــــــلِّـــــكَ               أظــــلَّــنِي        إِلَيــْكَ ذا           تَذَلُّـــلِي
-------------
رَبَّيـْتَــــني          وَهَبتـــَنِي        مَواهِـــباً         نَمَتْ مَعِي
فَلَهْفَـــــتي           جِــمارُها         مَوَاقِـــــدٌ        بِأضــلُعي
وكــَلتـــَني            إليــكَ إذْ            أَكْرَمْتَني         بِمَوْضِعِي
أَنْصَتَّ لِي            مُهَدْهِـــداً        وَمَاسِحاً           لأدْمُـــعِي
إِلَيْـــــكَ يَا           مُنَايَ كَمْ          يَقُــودُنِي         تَضـَرُّعِي
-------------
 
بِجـنـْـبِـــــكَ                مَا قَـدْرُهَا        يَا سَيِّدِي         أَعْمَالِيَا
بِظــُـلـْمـَتـي                وَحَسْرَتِي        أَبْكـِي أنَا         لِحــَالِيَا
إِنْ كَانَ مِنْ                عِـــبـَادِكَ         غُفْرَانُهُمْ         بَـدَا لِـيَا
فكــيفَ بِي                 وَقَــدْ دَنَـا        لِبَابِـــــكَ         نِـدَائِيــَا
أَقَـلْتَــــنِــي                شَفـَيْتَني        مَنَحْتَــنِي         سُؤَالِيـَا
-------------
 
أنا الـــذي          أَمْــــــهـَلـْتــَهُ               فَمَا ارْعَوَى        شَـقاؤُهُ
يا سـيـِّدي          أَرْضِي الهَوَى              وَسَجْـــدَتي        سَمـَاؤُهُ
أيُّــــوبُ ذَا         بِخَـــــــاطِـري              يَشُــــــدُّني        دُعـاؤُهُ
ويُـونُـــسٍ         في الحُوتِ إذْ               بِمَسـْمــَعي        نِـــدَاؤُهُ
يَعقُوبُ في         مَحَاجِـــــــري              عَلَى ابْــنِهِ         بُكَـــاؤُهُ

المرسل: الأربعاء, 04 شباط/فبراير 2015