Thu20201029


موسى وشق الابحار عيسى ورد الابصار

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
916
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع موسى وشق الابحار عيسى ورد الابصار بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
موسى وشق الابحار عيسى ورد الابصار - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2014-01-12 10:52:00
عدد الاستماعات
578
المدة
00:27:44
عدد التحميلات
916
نص هذا المقطع

قصيدة : موسى  و  شّقُ الأبحار

للشاعر : لؤي حبيب الهلال

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

موسى  و  شّقُ الأبحار...عيسى و رّدُ الأبصار
سرٌ   بقلبِ   الأسرار...كلٌ   بكفي   عباس
******
إنَ      الذي      بالماءِ     أحيا     الكائناتِ
بمعجزٍ      فالماءُ      ليسَ      ذا      حياتي
أجراهُ    قبلَ    الخلقِ    في    شكلِ    فُراتي
عليهِ         عباسٌ        بأيدٍ        ساقياتِ
نورٌ   بحجمِ   الأرواح...بكلِ   حيٍ  قد  لاح
و  العقلُ  يهوى  الإيضاح...كلٌ بكفي عباس
******
في    كلِ    عصرٍ    يُبعثُ    الحسينُ   فكرا
و     يُبعثُ     العباسُ     رايةً     و     ظهرا
لهُ      يمينٌ      شّيدت      للدينِ      قصرا
لهُ       شمالٌ       تُودِعُ       الطغاةَ      قبرا
من  ذا  رمى  أهلَ الفيل...حِجارةً مِن سجيل
اقرأ    بِلُبِ    التنزيل...كلٌ    بكفي   عباس
******
عباسُ    ربُ    الحربِ    و    الجبّارُ   يشهد
أنى       التفتَ       ثَّم      عباس      تسّيد
ليثٌ       على       جوادهِ      إذا      تنّهد
خرّت    لهُ    الأسيافُ    رُكّعاً    و    سُجّد
إن شئتَ سل أياًّ كان ...سل النُهى و العرفان
تُنبيكَ   أنَ   الأكوان  ...كلٌ  بكفي  عباس
******
كم      زينبٍ      تقِرُ      بالعباسِ      عينا
و     كلُ    روحٍ    زينبٌ    و    قد    أتينا
نُطمئنُ      الأنفاسَ      إن     سوءاً     رأينا
لا      تفزعي      فعينُ      عباسٍ      علينا
عباسُ  قاضي  الحاجات...من خُبزهِ إذ نقتات
و  لو  غزتنا  الشِدات  ...كلٌ  بكفي  عباس
******
يا      ساقياً     طّفَ     الحسينِ     بالدموعِ
قلي      أما      آنَ      الأوانُ      للرجوعِ
أخي      أخي      رفقاً     بقلبيَّ     الوجيعِ
حسبي   أرى   فوقَ   الثرى  كم  من  صريعِ
آهٍ  أخي  بعد  الآه...عن  عهدِنا  هل  تنساه
ألا   أرى   ما  أخشاه  ...كلٌ  بكفي  عباس
******
أبطأتَ     عني     يا     أخي     فعُد    إليا
يا      كافلي      عوّدتني      نحيا      سويا
قد    كنتَ    من    بعدِ    عليٍ   لي   عليا
فلا      تقل      بالحربِ      قطّعوا      يديا
ويلي  و  يا  للأهوال...من لي و من للأطفال
ما   عندها   مِن   آمال...كلٌ  بكفي  عباس
******
يا      مُلهِمَ      الأحزانِ     كلما     أُنادي
من    لي    إذا    رحلتَ   عني   يا   عمادي
عينٌ    و    سهمٌ   جرحُ   رأسٍ   لا   أيادي
أخاهُ     ما    أبقيتِ    شيئاً    مِن    فؤادي
جمرُ   السبى   و  الآلام...و  ما  تُخبّي  الأيام
مرهونةٌ     بالأعلام...كلٌ     بكفي    عباس

المرسل: الإثنين, 28 أيلول/سبتمبر 2020