Mon20210517


احنا بنتظارك هذي راية حمره

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
673
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع احنا بنتظارك هذي راية حمره بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
احنا بنتظارك هذي راية حمره - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2014-01-12 10:51:58
عدد الاستماعات
86
المدة
00:15:00
عدد التحميلات
673
نص هذا المقطع
الشاعر : السيد عبدالخالق المحنّه

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی  

 

ما  طلع  نهارك  ...و  إحنه  بإنتظارك
هذي   رايه  حمره  ...يعني  وينه  ثارك
******
موكب  الأحزان  أخذ  قلبي إمن إيديه
قالوا     المهدي    حضر    بالغاضريه
من   وصلت   الطف  تذكرت  الزجيه
هذا   شهر   النايبه   و   شهر   الرزيه
ما    يرف   لواءك...هذي   كربلاءك
هذا   دم  الحسين...  و  إتخذ  قرارك
******
شاهدت  منظر  سلب  روحي  العليله
رايه   حمره   نزلت   و  سوده  البديله
غيبتك   يبن   الحسن   صارت  طويله
ما  كو  غيرك  أبجي  يمك  و أشتكيله
رايتك      وديعه...لسه      عالشريعه
ننتظر    يبركان    ...لحظة   إنفجارك
******
كل   شبر   بالطف   يراويني   مصيبه
إهنا   طفل   مذبوح   يم  جثه  سليبه
إهناك   صيوان   الخدر   يسعر   لهيبه
إهنا   شفت   زينب   يسموها  الغريبه
و  الشمر هضمها...سب أبوها و أمها
و   الشمر   يغايب  ...أصبح  بجوارك
******
إهنا   شفت   جفين   يم   نهر  الملامه
إهناك   سهم   العين  يترك  له  علامه
إهنا  أشوف  إسياط  و  إدموع اليتامه
إهناك  طفله  إتصيح وين أهل الشهامه
إهنا   أثر   دمعته...و  إنطفت  شمعته
جاسم   و   شبابه...   ينتظر  فقارك
******
ها   يبو   صالح   فقارك   ما   تشهره
هذا   جدك  واقع  و  رد  خالي  مهره
ذاك بن جوشن وضع رجله إعله صدره
هم   يرفسه   و   إثنعش  طبره  يطبره
و   القطع   وريده...يمته   تقطع  إيده
و إنت من تحاسب... أدري تطفه نارك
******
يالتبدل      الرايه     دلالي     قطعته
قلي     راية     زينب    إنبدلها    يمته
هاي   يشيعة   حيدره  إنخليها  سكته
خل   أبو   فاضل   يبدل   راية  إخته
وصلت   الرساله...الصاحب  الكفاله
أنظر   الجفوفك...  و  أقبل  إعتذارك
******
هذي     رايات     الهواشم     بدّلوها
راية     الحره     بقت    ما    غيرّوها
إلحق    الزينب    يبو    صالح   ولوها
و   الله  ما  عذرك  إذا  رجعوا  سبوها
إبشاربك  خدرها...حامي  عن  قبرها
ما    تذل    أميه   ...إلا   بإنتصارك

المرسل: الأحد, 14 آذار/مارس 2021