Sun20210509


أبشر لقد زار الحسين أباك

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
5600
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع أبشر لقد زار الحسين أباك بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
أبشر لقد زار الحسين أباك - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2013-07-31 18:47:21
عدد الاستماعات
1721
المدة
00:08:01
عدد التحميلات
5600
نص هذا المقطع

قصیدة : ابـشـر لـقـد زار الـحـسـيـن أبـاكا

 الشاعر : مهدي جناح الكاظمي و السيد سعيد الصافي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي

 

ابـشـر لـقـد زار الـحـسـيـنأبـاكا      وأخــوه كـافـل زيـنـبـاحـيـاكـا
أومــا سـمـعـت غـدات واراه الـثـرا      مـسـتـبـشـرا  مـن قـبـرهنـاداكـا
******
يـا  ايـهـا الـبـاكـي لـغـربـةزيـنبا      وإذا الــسـيـاط بـمـتـنـهـااذاكـا
ومـسـيـرهـا لـلـشـام وهـيسبـيتا      مـكـتـوفـتـا  وبـكـاءهـاابـكـاكا
******
انـا  يـا والـدي ابنك شهيق انفاسكانفاسي      رايـة  كـبـالي خليتك وأشوفاً بيهااحساسي
دم الـسـال مـن راسـك بالدنية رفعراسي      بـأثـر تربيتك الطيبة ينضح بكل وكتكاسي
******
وكـأن حـرمـلـة أبـن كـاغـلقـوسه      بـالـسـهـم حـيـن رمـى الرضيعرماكا
أوقـفـت عـمـرك والـمـنـابـرشاهدا      تـنـعـى  حـسـيـنـا والـبـتولتراكا
ورعـتـك  مـولـدا ومـهـدككـربـلا      والـسـبـط قـرب ظـريـحـهربـاكـا
اعـطـيـتـه  قـلـبـا يـنـوح اعـيـنا      ومـن  الـعـلا اعـطـاكـا مـااعـطاكا
******
شـعـور الـملك وجدانك نفسة ملك وجداني      ربـاك  أبـكربلا  ومهدك على الاخلاصرباني
صـار بـحـب ابو السجاد يلهج قلبيولساني      كـرامـة ومـنزلة ورفعة حسين أنطاكوانطاني
******
فـمـلأت  كـل الارض حـزنـاوانـبـرا      مـنـك  الـنـشـيـد يـطـبـق الافلاكا
سـتـضـل يـا قـمـر الـمـنـابـر ناعيا      وابـوك عـنـد الـمـصـطـفـى يـلقاكا
******
أغــنـيـت امـا أرضـعـتـكوأنـهـا      لـنـجـيـبـتـا  وحـلـيـبـوهاأغناكا
وضـعـتـك فـي حـجـرالـولايـة باكيا      وحـسـيـن جـرحـك خـادمـا سـماكا
******
أريد الباري بالرحمة يجازيك ويجازيك ويجازي امي      بـحـب الـوصي رضعتني تغذيتة وسرةبدمي
وترعرعت  بجوار حسين وأحسة بكل وكتيمي      دنـيـا وأخـرة والله بـأسـمـة ينجليهمي
******
فـي الـقـبـر أوفـي الـحـشـر ان ناديته      يــا  مــدركــا خـدامـهلـبـاكـا
الله ســلــطـانـا بـراكلـئـجـلـه      حــتــى عـلـى امـلاكـهاعـلاكـا
ابـشـر لـقـد زار الـحـسـيـنأبـاكا      وأخــوه كـافـل زيـنـبـاحـيـاكـا
أومــا سـمـعـت غـدات واراه الـثـرا      مـسـتـبـشـرا  مـن قـبـرهنـاداكـا

المرسل: الأربعاء, 17 آذار/مارس 2021