Sat20210227


يا عظيم الجاه

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
1233
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع يا عظيم الجاه بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
يا عظيم الجاه - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-15 08:42:05
عدد الاستماعات
234
المدة
00:12:51
عدد التحميلات
1233
نص هذا المقطع

قصيدة : يــا عــظــيــم الــجــاه

للشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي

يــا عــظــيــم الــجــاه .... يــا رسـول الله
عذراً عن الأطفال و النسائي .... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي
غـوثـاه  غـوثـاه .... و الأمــرُ لله
******
هـالـصـوت  مـن نـحـر أبـو فـاضل ظهربالهم و الأقدار
عـبـاس يـخـاطـب رسـول الله ابـحـزن و يـقدم أعذار
و ايـقـول أعـتـذر مـنـك يـالـنـبـي عـالجره و صار
يـا حـيـف مـن جـفـي طـاحـت عـالأرض راية الكرار
يــا خــيــر الأنــام .... كــلٌ فــي الـخـيـام
تـمـزجُ دمع العين بالدمائي .... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي
******
مـن  جـيـت  ويـه الـضـعـن و اتـكفلت عايله و أطفال
آهـات مـن قـلـبـي تـظـهـر يـالنبي و تشرح لك الحال
يـمـشـون مـشـيـت جـلالـه و سـلطنه و انرسمت آمال
صـيـوان  بـالـطـف نـصـبـتـه الـعيلتي و نزلت لعيال
فــي خــذرٍ مــصــان .... بــاتــت فـي أمـان
فـأقـبل المقدور عن خفائي.... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي
******
بـالـزود أمـنـت كـل الـعـايـلـه و شـيـدت صيوان
و اهـنـاك لـن الـعـسـاكـر حـاشـده و دويت الفرسان
مـن صـوب أسـمـع نـحـيـب الـعايله و صرخة الرضعان
و أطـفـال كـل سـاعـه يـنـدهـني طفل يا عمي عطشان
كــلٌ يــســتـجـيـر .... مـن حـرِ الـهـجـيـر
تـبكي  عليها  أعينُ السمائي.... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي
******
نـاديـت هـالـسـاعـه مـن عـنـدي الصبر حسيته مفقود
طـبـيـت  لـلـخـيـمـه  يالهادي و خذت من زينب الجود
سـلـيـت  سـيـفـي  ابـيـمني و اقصدت للمشرعه ابزود
و  الـقـيـت يـم الـنـهـر مـن كل كتر متحشده اجيوش
قــابــلــتُ آلاف .... تــســتــلُ أســيـاف
ذكرتُ  أطفالاً لدى الأرزائي.... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي
******
اتـعـنـيـت  غـاضـب عـله اجيوش العده و ايرفرف إلواي
احـتـلـيـت  شـاطـي الـفـرات ابهمتي و تتراجف اعداي
و  امـلـيـت جـودي و خذت غرفة عذب ردت أشرب الماي
ونـيـت و اذكـرت أخـويـه و عـيـلته و صب دمع عيناي
رددتُ     الـنـداء     ....     لـن     أشـرب     الـمـاء
تـلك  اليتاما  يا أبا الزهرائي.... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي
******
رديـت لـخـيـامـي أروي الـعـايـلـه و أطـفال لحسين
و الـقـيـت خـيـل و زلـم مـن كـل كتر حاطتني صوبني
ولـيـت هـاي الـعـسـاكـر و اصـرخـت وين المفر وين
مـدريـت يـالـهـادي تـولـيـنـي الـعده و تقطع الجفين
الــنــحــرُ خـضـيـب .... و الـجـسـمُ تـريـب
و  ضـجت النسوةُ بالبكائي.... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي
******
يـاريـت يـالـهـادي تـحـضـر كـربله و ابعينك اتشوف
ضـحـيـت ايـمـيـنـي و ايساري و قدمت للعايله اجفوف
و  انـطـيـت لـلـسـهـم عـيني و بالجسم متغمده اسيوف
خـلـيـت  بـالـخـيـمـه أطـفال و حرم بالمحنه و الخوف
أطـفـالٌ      صـغـار      ....      لاذت      بـالـفـرار
بين اللظى و الخيل و الأعدائي.... أمست عطاشا و هي جنبَ المائي

المرسل: الأربعاء, 04 تشرين2/نوفمبر 2020