Wed20210414


كيف لا تبكي

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
1301
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع كيف لا تبكي بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
كيف لا تبكي - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-15 08:42:05
عدد الاستماعات
166
المدة
00:08:30
عدد التحميلات
1301
نص هذا المقطع

قصيدة : كـيـف لا تبكي عليك كلَّ عينِ

للشاعر : الأديب الحاج مهدي جناح الكاظمي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائی

كـيـف لا تبكي عليك كلَّ عينِ     يـبـنـة الزهراء يا أخت الحسينِ
زيـنـبُ  أنـت دلـيلُ الكبرياءِ      فـيـك  بـاهَ اللهُ صـبر الأنبياءِ
******
ظـعـنـك حين إلى الطف سرى       مـثـلـمـا الـفلك بنوح أبحرا
مـوعـدٌ  كـان لـه في كربلاء         مـوعـد الـمـختارِ في أم القرى
جـاءك  الـعـزم إلى الطفِّ يريدُ      يـبـنـة  الـكرار  عزما يستزيدُ
فـيـك أمسى يهتدي نجم السماءِ       زيـنـب  أنـت دلـيل الكبرياءِ
******
أنـت  يـا زينب صوت للحسين      وإلـى فـاطـمـة قـلبٌ وعين
وإلـى خـيـمـتك العرش سعى      لاثـمـاً  مـنـك تراب القدمين
أنـت شـمـس الله فينا لن تزولي      أنـت بنت الوحي يا أخت الكفيلِ
كـنـت  بـعد فاطم خير النساءِ       زيـنـب  أنـت دلـيل الكبرياءِ
******
أنـت  فخر الدهر في واد الطفوف      حينما اصطفت على الحق الصفوف
سـيـفـك الـصـبر إذا جردته      تـنـحـني  هاماتها كل السيوف
حـار  أربـاب الحجا فيك وتاهو      مـذ  رأو  بـالـعرش حياك الإلهُ
أنـت جـسـدت لنا معنى الوفاءِ      زيـنـب  أنـت دلـيل الكبرياءِ
******
صـبـرك  الـقرآنُ مأواً للجراح      كـل  جـرح  مـن أخـيه أكبرُ
لـقـيـامٍ  قد  على منها الصياح      ولـهـيـب  الـنـار فيها يسعرُ
واعـتـلا  صوتا على النهر يقولُ      هـا  هـو  البدر على الرمل قتيلُ
وعـلـى الكف بكت عين اللواءِ       زيـنـب  أنـت دلـيل الكبرياءِ
******
كـيف  لم يغشَ الورى يوم الوعيد      عـنـدمـا اقـتـادك شمر ليزيد
وعـلى  الرمح  بكى رأس الشهيد       لـعـلـيـل  أثـقـلوه بالحديد
كيف  سادات الورى سيقت سبايا      ولـهـم  تـبكي دما حتى الرزايا
زيـنـب  يا أخت مسلوب الرداءِ        زيـنـب  أنـت دلـيل الكبرياءِ
******
نـحـن خـدامك عاهدنا الحسين      وكـفـيل  الضعن مقطوع اليدين
لـكـم  أرواحـنـا مـبـذولة      ولـنـا  صـوت يـهز المشرقين
كـربـلاء  تـبقى  و تبقى زينب      وحـسـيـن  دمـه  لايـنضب
نـحـن لـلمهدي مشروع فداءِ      زيـنـب  أنـت دلـيل الكبرياءِ

المرسل: الثلاثاء, 03 تشرين2/نوفمبر 2020