Thu20201126


وين الموعود يمته يعود

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
1041
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع وين الموعود يمته يعود بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
وين الموعود يمته يعود - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-15 08:42:04
عدد الاستماعات
229
المدة
00:10:14
عدد التحميلات
1041
نص هذا المقطع

قصيدة : ويـن الـمـوعـود

للشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي

ويـن الـمـوعـود ... يمته يعود ... و ايصيح الثار الثار
******
جـم دوب نـنـطـر طـلـعـتـك يـالـمـهـدي
و يـا يـوم سـيـفـك بـالـمـهـالـك يـحـدي
نـصـبـر و تـعـلـم بـالـصـبـر مـا يـجـدي
تـظـهـر يـا يـوم ... يا معلوم ... و اتطفي النار بنار
******
يــا ثـار يـبـن الـحـسـن تـقـدر تـنـسـاه
لــلـيـوم  جـدك  مـا نـشـف سـيـل ادمـاه
جـم مـحـب صـوب الـكـعـبـه تـشـبح عيناه
مـدمعنه  ايسيح  ... و إحنه انصيح ... يمته اتلوح الأنوار
******
يـالـمـهـدي جـدك يـنـتـظـر مـنـك صوت
لا تـخـلـي يـبـن الـحـسـن ثـارات اتـفـوت
يــا يـوم بـيـدك يـرتـفـع سـيـف الـمـوت
تصرخ يا حيف ... و يمته السيف ... يقطع رووس الاشرار
******
تـظـهـر  و سـيـف الإبـه ايـلـوح بـيـمـناك
اثـلاث مـيـه و ثـلاثـه و عـشـر تـمـشي اوياك
اظــهــر و عـيـن الـبـاري هـي الـتـرعـاك
تـنـسـه الـمظلوم ... لو هليوم ... تظهر شنو التختار
******
لا  تــنــشـد إعـلـه الـرايـه ذيـج اويـاهـا
رايــتــك يــم الــمـشـرعـه تـلـكـاهـا
عــمــك الــعـبـاس بـفـخـر حـامـاهـا
و الـرايـه الـنـوب ... يالمحجوب ... تنتظرك يا مغوار
******
نـنـتـظـر يـالـمـحـجـوب مـنـك تـظـهـر
و اتــصــيــح يـا ثـارات عـمـي الأكـبـر
يــا سـبـب جـسـمـه بـالـسـيـةف اتـوذر
لا تـنـسه انصاب ... هذا الشاب ... شبه جدك المختار
******
بـصـوتـي  صـحـت و الـكـون يـصـرخ وياي
يـبـن الـحـسـن شـنـهـو الـبـصر شنهو الراي
عــمـك رضـيـع انـذبـح مـا ضـاق الـمـاي
عبدالله  انصاب ... قلبه ذاب ... ما تدري اشصار اشصار
******
يـبـن الـحـسـن و اشـلـون الـك عـيـن اتنام
عـمـتـك  مـسـبـيـه و خـذوهـا لـلـشـام
مــا عــدهــا والـي بـس حـرايـر و أيـتـام
يـالـصـبرك  ...  طال و بهالحال ... ما نقبل كل أعذار
******
يــا  عـذر عـنـدك كـل عـذر مـا مـقـبـول
يـبـن الـحـسـن عـلـثـار إنـتـه الـمـسـئول
و  الـيـوم  أنـشـدك عـن مـريـضـك شـتكَول
تـنـسـه  السجاد... من انقاد ... مسبي و من دار الدار

المرسل: الأحد, 01 تشرين2/نوفمبر 2020