Sun20191117


يالبنين الأربعة

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
2230
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع يالبنين الأربعة بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
يالبنين الأربعة - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2013-02-16 10:06:02
عدد الاستماعات
2949
المدة
00:14:54
عدد التحميلات
2230
نص هذا المقطع

يالبنين الاربعة

للشاعر الاديب جابر الكاظمي
يالبنين الاربعة للاربعة ارخصتكم
للنبي و المرتضى واولاده قدمتكم
و روحي افتديها .... لفاطمة و بنيها

انه امكم يالحضرتوا تودعوني
من كبل ما يالشبيبة تفاركوني
ودي اخذ وعد بيه تواعدوني
للمدينة بغير اخوكم ما تجوني
مو لساني الي حجة بدمعاتي خاطبتكم
للنبي و ال البني يالاربعة اوهبتكم
بيكم اشتريها .... لفاطمة وبنيها


يا بني يا بني يا كمر وجه العوالم
هذه بيدك راية و تخوض الملاحم
من محمد الك يا بدر الهواشم
بيها تحمي بكربلاء خدور الفواطم
من ترفرف رايتك يفرح كلب محمد
خلها تشهد كربلا و الدنيا خلها تشهد
و العلامة بيها ..... فاطمة و بنيها

ودعتني يا بني يا عبد الله و اودعك
انت ضيغم بعد ما يحتاج اشجعك
يا بني اخلع كلبك و ذبه اعلة درعك
من تنادي بكبره خل حيدر يسمعك
هالله هالله يا علي يا مظهر العجائب
انه شبلك يا اسد خل تسمع الكتايب
غاية و ارتجيها ..... فاطمة و بنيها

و انت جعفر ثالث اولادي و اريدك
بأسم اخوك المجتبى تقدم وريدك
يا بني بالسم قطعوا جبدة عضيدك
ضحي مثله و خلي بيد الحسن ايدك
ضامي طب للمعركة يهون العطش يا جعفر
انسه جبدك و الضما و جبدالحسن تذكر
عيني كل بجيها ...... لفاطمة و بنيها

و انت خله يدوي يا عثمان صوتك
لا تريبك بالحرب اشباح موتك
هذه فرصة و بالك الفرصة تفوتك
خاوي سيفك لمن يضحون اخوتك
بأسم الحسين افتدي دم ركبتك يالغالي
برأسك الي عل رمح يا وليدي راسي عالي
بدمك اعتنيها ..... لفاطمة و بنيها

ارد اقدم هل جثث منكم صريعة
يا بو فاضل و انت تهوي عل شريعة
ارد اواسي بيكم الزهرة الوديعة
ارد اشارك فاطمة بهاي الفجيعة
فاطمة المروة و بكبرها المخفي بالمدينة
و الصفا بطف كربلاء حسين و جثث بنينه
مهجتي بسعيها ...... لفاطمة و بنيها

الها موقف بالحشر بنت الرسالة
بالقيامة ترفع جفوف الكفالة
تشكي عند رب العرش جل جلالة
تكلة احكم انت ناموس العدالة
و الهتاف امن العرش يا فاطمة الرضية
بيدج اليوم الحكم بيدج امر امية
ربنا يرتضيها ..... لفاطمة و بنيها

المرسل: مريم الخالدي الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2013