Thu20210506


وجه الصباح

محمد الحجيرات

عدد التحميلات
1781
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع وجه الصباح بصوت محمد الحجيرات في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
وجه الصباح - محمد الحجيرات
تاريخ الاضافة
2012-12-08 10:49:41
عدد الاستماعات
774
المدة
00:10:22
عدد التحميلات
1781
نص هذا المقطع

قصیدة : وجـه  الـصـبـاح علي َّ ليل ٌ مظلمٌ

الشاعر : المرحوم السيد جعفر الحلي

الرادود : الحاج ملا محمد الحجیرات

وجـه  الـصـبـاح علي َّ ليل ٌ مظلمٌ      وربـيـع أيـامـي عـلـي َّ مـحرم ُ
والـلـيـل يـشـهـد لي بأني ساهر      إن  طـاب  لـلـنـاس الرقاد فهوموا
بـي  قـرحـة لـو أنـهـا بـيلملم      نـسـفـت جـوانـبه وساخ يلملم ُ
قـلـقـا  تـقـلبني  الهموم بمضجعي      ويـغـور  فـكـري في الزمان ويتهمُ
مـن لـي بـيـوم وغى يشب ضرامه      ويـشـيـب  فـود  الطفل منه فيهرمُ
يـلـقـي  الـعـجـاج بـه الجران      كـأنـه لـيـل وأطـذرا الأسنة أنجمُ
فـعـسـى  أنـال من الترات مواضيا      تـسـدى عـلـيـهن الدهور وتلحمُ
أومـوتـة بـيـن الـصـفوف أحبها      هـي  ديـن مـعـشري الذين تقدموا
مـا خـلـت أن الـدهـر من عاداته      تـروى الـكـلاب به ويظمى الضيغمُ
ويـقـدم الأمـوي وهـو مـؤخـر      ويـؤخـر  الـعـلـوي وهـو مقدمُ
مـثـل  ابـن فـاطـمة يبيت مشردا      ويـزيـد فـي لـذاتـه مـتـنـعمُ
يـرقـى مـنـابـر أحـمـد مـتأمرا      فـي الـمـسـلمين وليس ينكر مسلمُ
ويـضـيـق  الـدنـيا على ابن محمد      حـتـى  تـقـاذفـه الفضاء الأعظمُ
خـرج  الـحـسـين من المدينة خائفا      كـخـروج مـوسـى خـائفا يتكتمُ
وقـد  انـجـلـى عن مكة وهو ابنها      فـكـأنـمـا الـمـأوى عـليه محرمُ
لـم يـدر أيـن يـريـح بـدن ركابه      وبـه تـشـرفـت الـحـطيم وزمزمُ
فـمـضـت تـأم بـه راق نـجائب      مـثـل  الـنـعـام بـه تخب وترسمُ
مـتـعـطـفـات  كـالقسي موائلا      وإذا رتـمـت فـكـأنـما هي أسهمُ
حـفـتـه خـيـر عـصـابة مضرية      كـالـبـدر حـيـن تحف فيه الأنجمُ
ركـب  حـجـازيـون بـي رحالهم      تـسـري الـمـنـايا أنجدوا أو أتهموا
يـحـدون فـي هـزج التلاوة عيسهم      والـكـل فـي تـسـبـيـحه يترنمُ
مـتـقـلـديـن  صـوارمـا هندية      مـن  عـزمـهـم طبعت فليس تكهمُُ
بـيـض  الـصـفاح  كانهن حائـف      فـيـهـا  الـحـمام معنون ومترجمُ
إن  أبــرقـت رعـدت فـرائـص      كـل ذي بـأس وأم مـن جوانبه الدمُ
ويـقـومـون عـوالـيـا خـطيـة      تـتـقـاعـد  الأبطـال  حن تقـومُ
أطــرافـهـا حـمـر تـزيـن بـه      كـما قد زين بـالكف الخضيبة معصمُ
وتـبـاشـر  الـوحـش المثار أمامهم      بـيـديـه  سـاب كما يسيب الأرقمُ
وتـقـمـصـوا  زرد الـدموع كأنه      مـاء بـه غـص الـصـبـا يـتنسمُ
تـقـاسـم  اهـلي الميراث وانصرفوا      مـن  نـسـج داود أشـد وأحـكمُ
نـزلـوا ابـحـومـة كربل افتطلبت      مـنـهـم  عـوائدهـا  الطيور الحومُ
وتـبـاشـر  الـوحـش المثار أمامهم      أن سـوف يـكـثـر شـربه والمطعمُ
طـمـعـت  أمـية  حين قل عديدهم      لـطـلـيـقهم في الفتح أن يستسلموا
ورجـوا مـذلـتـهـم فقلن رماحهم      مـن دون ذلـك ان تـنـال الأنـجمُ
حـتـى إذا اشـتبك النزال وصرحت      صـيـد الـرجـال بـما تجن وتكتمُ
وقـع  الـعـذاب  عـلى جيوش أمية      مـن بـاسـل هـو فـي الوقائع معلمُ
مـا  راعـهـم إلا تـقـحـم ضيغم      غـيـر  ان يـعـجـظـه ويـدمدمُ
عـبـسـت وجوه القوم خوف الموت       والــعـباس فـيهم ضاحك متبسمُ
قـلـب  الـيمين على الشمال وغاص      فـي الأوساط يحصد في الرؤوس ويحطمُ
وثـنـى ابـو الـفضل الفوارس نكصا      فـرأوا أشـد ثـبـاتـهـم أن يهزموا
مـاكـر  ذو  بـأس لـه مـتـقـدا      إلا  وفـر ورأسـه الـمــتـقـدمُ
صـبـغ  الـخـيول برمحه حتى غدى      سـيـان أشـقـر لـونـها والأدهمُُ
مـاشـد غـضـبانا على ملمومة غلا      وحـل بـهـا الـبـلاء الـمـبـرمُ
ولـه إلـى الأقـدام سـرعـة هارب      فـكـانـمـا هـو بـالـتقدم يسلمُ
بـطـل  تـورث  مـن أبـيه شجاعة      فـيـهـا  أنـوف بـني الظلالة ترغمُ
يـلـقـي الـسـلاح بشدة من بأسه      فـالـبـيـض  تـلثم  والرماح تحطمُ
عـرف  المـواعـظ لا تـفـيد بمعشر      صـمـوا  عن  النبأ الأعظيم كما عموا
فـانـصـاع يخطب بالجماجم والكلى      فـالـسـيـف  يـنثر  والمثقف ينظمُ
أوتـشـتـكي  العطش  الفواطم عنده      وبـصـدر  صـعـدته  الفرات المفعمُ
لـوسـد  ذو الأقـرنـين دون وروده       نـسـفـتـه  هـمته بـما هو أعظمُ
ولـو اسـتـقـى نـهر المجرة لارتقى       وطـويـل  ذابـلـه إلـيـهـا سلمُ
حـامـي  الـضـعـينة اين منه ربيعة      أم  أيـن مـن عـلـيـا أبـيه مكدمُ
فـي كـفـه الـيـسرى السقاء يقله      وبـكـفـه  الـيـمنى الحسام المخذمُ
مـثـل  الـسـحـابة للفواطم صوبه      ويـصـيـب  حـاصبة  العدو فيرجمُ
بـطـل  إذا ركـب الـمـطهم خلته      جـبـلا أشـم يـخـف فـيه مطهمُ
قـسـمـا بـصـارمـه الـصـقيل      وإنني فـي غير صـاعقة السما لا أقسمُ
لـولا  الـقـضا لمحى الوجود بسيفـه      والـلـه  يـقـضـي ما يشاء ويحكمُ
حـسـمـت  يـديه المرهفات وانـه      وحـسـامـه  مـن حدهـن لأحسمُ
فـغـدى  يـهيم  بأن يصول فلم يطق       كـالـلـيـث إذ أطـرافـه تتقلـمُ
أمـن  الـردى مـن كـان يذر بطشه      أن الـبـغـاث إذا أصـيـب القشعمُ
وهـوى  بـجـنب العلقمـي فليتـه      لـلشـاربيـن  بـه يـداف العلقـمُ
فـمـشـى  لمصـرعه  الحسين وطرفه      بـيـن  الـخـيـام وبينهـم متقسمُ
ألـفـاه مـحـجـوب الجمـال كأنه      بـدر بـمـنحطـم الوشيـج ملثـمُ
فـأكـب  مـنـحـنيا عليـه ودمعه      صـبـغ  الـبـسيط كأنمـا هو عندمُ
قـد رام يـلـثـمث فلم يرى موضعا      لـم يـدمـه عـض الـسلاح فيلثـمُ
نـادى  وقـد مـلأ الـبوادي صيحة      صـم الـصـخـور لـهـوله تتألـمُ
أأخـي  يـهنيـك النعيـم ولم أخـل       تـرضـى بـأن أرزى وأنـت مـنعمُ
أأخـي مـن يـحـمـي بنات محمـد      إن  صـرن  يـسـتر حمن من لا يرحمُ
مـا خـلـت بعدك أن تشل سواعدي      وتـكـف باصرتـي وظهـري يقصمُ
مـا بـي مـصـرعـك لفضيع وهذه      إلا  كـمـا دعـوك قـبـل وتـنعمُ
هـذا  حسامك مـن يـذب بـه لعدا      ولـواك  هـذا مـن بـه يـتـقـدمُ
هـونـت  يـابـن أبي مصـارع فتية      والـجـرح يـكـنـه الـذي هو آلمُ
يـا  مـالـكـا  صـدر الـشـريعة      إنـنـي  لـقليل فـي بكـاك متمأم ُ

المرسل: الأحد, 22 تشرين2/نوفمبر 2020