Fri20191206


ماذا غدا يجري يا طلعت الفجر

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1556
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع ماذا غدا يجري يا طلعت الفجر بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
ماذا غدا يجري يا طلعت الفجر - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-11 10:31:39
عدد الاستماعات
608
المدة
00:28:34
عدد التحميلات
1556
نص هذا المقطع

مـاذا غـداً يـجـري.... يا طلعة الفجرِ
لا تـهـجـعـي.... و إبـكـي مـعي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

ألا يـا لـيـلـة فـاقت عطاءً ليلة القدرِ
جـفا  التأريخ مسراه ليسري اين ما تسري
لآل  الله  اصـواتٌ عـلت بالحمد والذكرِ
هـيـام للهدى ابكت عيون الشفع والوترِ
يـا  مـهـجـتـي الحيرى باتي معي جمرا
فـي  مـضـجـعـي .... و إبكي معي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

غداً  كم  مهجةٍ تهوي على وجه الثرى حرا
وكـم من طفلة تبكي وطفلي يفجع الدهرا
وحـرٍ فـيـه حيرانُ وكم من حرةٍ حيرى
غـداً  يا ليت لا يأتي ولا الدنيا ترى الفجرا
يـا  حـسـرتـي زيـدي للفتيةِ صيدي
لـلـرضـعِ  ....  و إبـكـي مـعـي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

غـداً  تـبقى  بلا مأوى واهل زينب الحره
تـنـادي  امـها  الزهرا ودمعة عينها جمره
حـسينٌ  بالعرى  دامي وشمر يعتلي الصدره
وراح  الـشـمـر يا فاطم يحز بسيفه نحره
يـا بـضـعـة الـنـورِ مفجوعة سيري
لـلـمـصـرعِ .... و إبـكـي مـعي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

كـفـيل  الظعن  مطروح عليه تنوح كفاهُ
واذاهُ الـظـمـا فـيـنـا والعامود اذاهُ
وسـهـمٌ  خـاب اذ ادمى له عيناً ابى اللهُ
بـان يـطـفـى بـها نورٌ فعين الله عيناهُ
عـبـاسـنـا  قـالا لـلشمس اذ صالا
لا  تـطـلـعـي  .... و إبـكـي معي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

هـنا  قد اعلن الاكبر هنا قد اقسم القاسم
يـصـولا صولةً كبرى تقظ مضاجع الظالم
يـقـولا  كـربـلا تبقى والف امية راغم
ووعـد الله اذ يـأتـي يصيح الحجة القائم
يـاعـمـتـي  زيـنـب نار الخبا تلهب
فـي  اظـلـعـي .... و إبـكـي معي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

غـداً انـصـارنـا تسعى سيوفاً تنصر اللهَ
اذا مـا لـلردى تمشي يخاف الموت ممشاها
اضاحي في الثرى تمسي لترضي المصطفى طه
حـسـيـنٌ فيهم فخراً لاملاك السما باها
لـلـهِ انـصـارٌ مـن طـيـنـة صاروا
مـن  مـنـبـعـي  .... و إبـكي معي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

سـيبقى  الطف  مادامت سماء الله والارضُ
واحـزانٌ لـنا تبقى ويبقى الندب والفرضُ
حـسـينٌ سيفنا فيه على الطاغوت منقضُ
لـنا كم احرقوا داراً وكم من اضلعٍ رضوا
حـسـيـنُ يـا دنـيـا قد صدق الرؤيا
حـتـى نـعـي .... و إبـكـي مـعي
يــا  طــلــعــة  الــفـجـرِ

المرسل: الأربعاء, 16 تموز/يوليو 2014