Sun20220703


مصاب الباقر ماننساه

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
2712
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع مصاب الباقر ماننساه بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
مصاب الباقر ماننساه - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-11 10:31:37
عدد الاستماعات
1976
المدة
00:24:06
عدد التحميلات
2712
نص هذا المقطع

قصیدة : مـا نـنـسـاه مـانـنـساه
الشاعر : أبو فاطمه العبودي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي

 

مـا نـنـسـاه مـانـنـساه      امـصـاب  الـبـاقر  ماننساه
ابـفـيـض  الـدمـع و العبره      نــبگه نــجــددذكـره
إمـصـاب  الـبـاقر  ماننساه
******
إحـنـه عـله الباقر نهلمدمعنه      و  إمـصيبته  من كل سنه تجمعنه
حگه يـلـوم الـما درس واقعنه      مـا  يدري بس حبه الذيينفعنه
حـبـيـنـاه   حـبـيـنـاه      عـود الـصـادقحـبـيـناه
عـن  حـبـه مـانـتـبـره      نــبگه نــجــددذكـره
إمـصـاب  الـبـاقر  ماننساه
******
أنـصاره  إحنه و شيعته واحبابه      ويـانـه  نـار امـصـيبته لهابه
نـبگه نـجـدد يوم ذكر إمصابه      تـبگه  مـدامـعـنه إلهسجابه
جــددنــاه   جــددنـاه      عـهـد  الـوفـه  جـددنـاه
لـلـبـاقـر  إبـنالـزهـره      نــبگه نــجــددذكـره
إمـصـاب  الـبـاقر  ماننساه
******
هـذا  الإله  أرسل سلامهالمختار      و إنتشرت إعلومه الجميع الأمصار
بـالـغـدر  جازاه اللئيمالغدار      طاغي زمانه و جرعه كثرهأخطار
مــا راعــاه مــاراعـاه      خـصـمـه أبـد مـاراعـاه
بـيـه  فـجـع كـلالـعتره      نــبگه نــجــددذكـره
إمـصـاب  الـبـاقر  ماننساه
******
هـذا الإمـام إبن الإمام المعصوم      وسـفه عليه خلص حياتهمظلوم
ابيا  ذنب نستشهد نناشدمسموم      للموت  مجلسنه عله امصابهايدوم
شــيــدنـاهشـيـدنـاه      مــاتــم إلـهشـيـدنـاه
بــيـرغ حـزنـهإنـشـره      نــبگه نــجــددذكـره
إمـصـاب  الـبـاقر  ماننساه
******
خـل تـسمع الناس الذي عادتنه      حـب  النبي و آل النبيابفطرتنه
تـدوي  حـسينيه تظلصرختنه      و  عـالباقر  و فگده تظل دمعتنه
لا        والله        لا       والله      مــنـعـوفـه  أبـد  لا والله
مـجـلـس إمـصـابه إنحضره      نــبگه نــجــددذكـره
إمـصـاب  الـبـاقر  ماننساه
******
الـفگده مـدامـعنه دمهنجريها      و رايـة حـزنـه عـاليهإنخليها
بـضـعـة محمد فاطمهإنواسيها       و إمـصـيـبة الباقر نظلنحييها

المرسل: الخميس, 08 نيسان/أبريل 2021